23 آب/أغسطس 2019

في كل تصميم حكاية مختلفة استوحيها من الفلكلور الاردني

  • PDF


033

الدستور - هيام ابو النعاج

وصفت بالمصممة المبدعة ذات الأنامل الذهبية، وهي التي تنسج خيوط ازيائها بمهارة فائقة ودقة متناهية وابداع، تعمل عبير غانم على تصميم ازيائها بتأنٍ وتأمل وابتكار، فكل زي بالنسبة لها يجب ان يخرج كلوحة فنية؛ تعكس احاسيسها ومشاعرها، وتكتمل هذه الرؤية بتميز عروضها البعيدة عن المألوف على غرار ألف ليلة وليلة وتأديتها على شكل عرس أردني. «الدستور» استضافت مصممة الأزياء عبير غانم في الحوار الآتي.

 

الرسم كان المدخل

تقول عبير: تميزت بموهبة الرسم منذ الصغر، فكان هذا مدخلي لعالم الفن، والابتكار والابداع، ولأني عاشقة للذوق المميز في الأزياء الشرقية كنت أقوم بتصميم ملابسي وملابس بعض الأقارب والأصدقاء المقربين جدا خاصة في المناسبات والحفلات لعدم توفر الملابس التي تنسجم مع ذوقي ومتطلباتي في الأسواق؛ ومن هنا شجعني الجميع على التوسع، فكان أن أسست دارا للأزياء تحمل اسمي، وبعد أن حققت الدار النجاح اللازم وبتشجيع من الصديقات اصبحت اقيم عروض الازياء الخاصة بي.

عباءة الملكة

بدأت دراستها في الديكور ومن ثم إدارة الأعمال، فجمعت بذلك الفن مع الادارة، وعندما قررت افتتاح دار الأزياء الخاصة بها كان لا بد من التوجه الى احدى البلاد لشراء المواد الأولية لعرض أزيائها الأول، وتقول بكل فخر: وكانت باكورة اعمالي عباءة ارتدتها جلالة الملكة نور بمناسبة عقد قران سمو الأمير حمزه بن الحسين في مناسبة زواجها وهذا جعلني احمل المسؤولية بشكل اكبر ولهذا ابحث دائماً عن كل ما هو جديد في عالم الأزياء، ومن أهم خططي المستقبلية المشاركة في المهرجانات المحلية والعربية والعالمية.

لطيفة التونسية

IMG-20120828-WA0001اتخذت عبير من هوايتها مهنة لها، وأصبح لها اسم في هذا المجال؛ حيث تختار تصميماتها بعض الفنانات والاعلاميات، وقد أشادت الفنانة لطيفة التونسية باسلوب عبير، وتقول عبير: اول ثوب لي في مهرجان الأغنية الأردنية كان ثوبا ارتدته الفنانة لطيفة التونسية التي اعربت عن أعجابها في تصميم الثوب الأردني بشكله المعاصر، وهي فنانة تمتاز بذوق رفيع في اختيار ملابسها، . مؤكدة ان هنالك اقبالا كبيرا من مختلف البلدان سواء عربية او أجنبية على الثوب الاردني وهذا من شأنه ان يعزز العلاقات التجارية بين البلاد.

 

تهتم عبير بابراز رقي المرأة وجمالها، واخفاء عيوب الجسم في ذات الوقت، لتحقيق بذلك اطلالة رائعة دون أن يكون ذلك على حساب الخامة او الالوان. تقول: اذا كان الخصر نحيلا مثلا او كانت هنالك امتلاءات في منطقة البطن او الارداف فهنالك يتم التلاعب بالقصة حتى يتم اخفاء هذه العيوب.

«اسبوع الموضة الأردني»

تتمنى عبير ان تحتضن المملكة اسبوع الأزياء الأردنية، مؤكدة بأن هنالك العديد من المصممين والمصممات القادرين على تنظيم «اسبوع الموضة الأردني»، وتقول: نحن كمصممين ازياء قادرون على منافسة الدول الأخرى وحتى عواصم الموضة من باريس ولندن، ولكن ينقصنا كمصممين ازياء الدعم والاهتمام، خاصة في ظل الوعي بأن هذه المهنة ليست بسيطة بل تتطلب الموهبة بالاضافة الى الدراسة والمتابعة. مؤكدة بأن الكثيرين أشادوا بعروض الازياء والتصميمات حتى ان أحد المغتربين الاردنيين الذي يعمل طبيبا في امريكا قال لها: انتم في الأردن لديكم جواهر بشرية مبدعة تحتاج لمسح الغبار عنها للاستفادة والاستمتاع من لمعة نورها المضيء وهذه الجواهر لو وجدت في بلد أخر لكان من أرقى واهم دول العالم.

 

معادلة ثلاثية كانت السبب وراء عمل عروض الازياء الخاصبة بها، وتتكون المعادلة من تشجيع الأصدقاء مع حبها للأزياء ودعم الحالات الانسانية، وتقول: أسعى من عروض الازياء قبل كل شيء إلى دعم الجمعيات الخيرية التي تعنى بالانسان والأقل حظا بالذات، فأنا من خلال هذه العروض التي يذهب ريعها لأوجه الخير لا أهدف فقط الى دعمها ماليا بل معنويا كذلك وتسليط الضوء على رسالتها، وانا العضوة في العديد من الجمعيات منها جمعية الشلل الدماغي وجمعية ابداع للطلاب المبدعين الاقل حظا وجمعية الشيخ نوح للرفادة التي لها مبادرات عديدة ، مؤكدة بأن عروض الأزياء تستهلك الكثير من الوقت والجهد وفيها الكثير من التحدي؛ خاصة وان الحد الأدنى للقطع هي اربعون قطعة تنافس بعضها بعضا خلال العرض.

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 30 آب/أغسطس 2012 12:23