23 آب/أغسطس 2019

صحافة واعلام

اختيار عبير غانم حكم في بطولة كأس العالم في لندن

  • PDF

يسعد شركة المجموعة العربية

The Arabs Group

(أهم شركة منظمة للجوائز الإبداعية للعرب حول العالم) دعوة مصممة الأزياء الأردنية العالمية و الملقبة بصاحبة الأنامل الذهبية عبير غانم لحضور الحفل الختامي في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب المقرر عقدها في لندن هذه السنة. ستقوم عبير بدور الحكم في بطولة العالم للأزياء بالإضافة إلى التحكيم في القسم الفني لبطولة كأس العالم للمبدعين العرب.
السيرة الذاتية للمحكَمة الدولية عبير غانم:
مصممة الأزياء عبير غانم
دارسة للديكور وإدارة الأعمال
حاصلة على درع التميزللفنون من جلالة الملك حسين المغفور له بإذن الله
حاصلة على شهادة التميز فى أفضل لوحة تعبيرية من سمو الأمير حسن
حاصلة على الفضية والبرونزية لجائزة سمو ولى العهد
عضوة عدة جمعيات خيرية وإبداعية
حبها للأزياء مع الرسم شجعها فى دخول عالم الأزياء ,وكانت أول عروضها لصالح جمعية للأيتام وبعدها طلب منها عدة عروض وخارج عن تلك العروض اشتراكها فى عرض كبير لشركة مرسيدس بنز وعدة عروض ومنها ماكان برعاية ملكية وأخرعروضها كان فى دبى وكان عرضين مع شركة سبونزا فى اكبر عروض تقام فى الامارات لأكبر المصممين BRIDE DUBAIوكان مميز وايضا مشاركتها فى عرض فى لندن وايضا كان مميز ضمن المجموعة العربية
جمعية ابداع التى تفتخر بأن تكون أحد أعضائها التى تتبنى هذه الجمعية المبدعين والمخترعين وقد حازوا على اعلى المراكز فى مشاركاتهم فى مؤتمرات فى خارج الأردن وقد عملت الجمعية أول مؤتمر إبداعى على مستوي الوطن العربى ولاقى أكبر نجاح
لها عدة مقابلات تلفزيونية فضائية مشهورة كذلك مقابلات فى عدة مجلات عربية لها شهرة وجرائد
لها برنامح تلفزيونى على احدى القنوات المهمة اسمه إيجابى سلبى يقوم على فتح مواضيع اجتماعية تهم الأسرة والمجتمع ولاقى نجاح
وهى بصدد أن تكون فى احدى المؤتمرات الاقتصادية
لها عدة محاضرات فى الجامعات والمدارس حيث تقوم بتحفيز الى النهوض فى كيفية تطوير الذات واستغلال طاقة الشباب بعمل هادف
لها مشاريع تقوم بدراستها والتفكير دائما بالتجدد وأفكارها بتطور للأوسع
وقد لقيت استحسان لدى شخصيات مهمة فى ارتداء من أزيائها وفنانات مشهورة
ودائما تبحث عن ماهو جديد فى الابداع لرغبتها فى التطور والتجديد ولقبت بصاحبة الأنامل الذهبية

تاريخ آخر تحديث: السبت, 12 أيلول/سبتمبر 2015 12:20

سيدة مجتمع ومصممة أزياء شهيرة تتحدث للديار :غانم-أفكاري دائماً متجددة

  • PDF

 

عبير غانم تكرم الاعلاميات المبدعات في حفل خاص

  • PDF

احكيلك -تصوير: بسام غانم- تحت رعاية مصممة الازياء العالمية عبير غانم تم تكريم عدد من السيدات الناشطات في المجال الابداعي والثقافي والاعلامي وذلك في فندق عالية بمطار الملكة علياء الدولي بحضور عدد كبير من الاعلاميين والمهتمين وعلى رأسهم الاستاذ محمد الطراونة مدير الاذاعة الاردني .
وعبرت غانم في كلمة لها عن اعتزازها بهذا النوع من التكريم خاصة انه يقدم للعديد من السيدات التي تم اختيارهن من حقول متنوعة دفعا معنويا واحتراما لجهودهن الابداعية التي لا تقل عما يقدمه الرجل .
واضافت ان المرأة نصف المجتمع ومن هنا فالمرأة الاردنية تتقدم كثير من السيدات على مستوى المنطقة بما تحمله من فكر ونضوج اجتماعي وسياسي وثقافي كبير .
من جانبها اكدت الدكتورة سناء الشعلان باعتبارها المبدعة الاولى من ناحية التكريم : ان المرأة تمتلك قدرات كبيرة في مجتمعنا وتحتاج الى من يقف بجانبها ويشجعها على الابداع والتطور بعيدا عن الاقصاء الذي تتعرض له احيانا .
واعتبرت الاعلامية ايمان ظاظا ان مثل هذه النوع من التكريم هو حاجة ماسة تحتاجها المرأة الاردنية والتي اثبتت جدارة كبيرة وتفوق خاصة في مجال الاعلام.

Fashion Designer Abeer Ghanem

  • PDF

 

Her couture is a historic painting telling the story of the glorious past and describes its’ originality. In its’ colors, you find the spirit of fun and the splendor of nature. Some people called her “the lady with golden fingers”, due to her creativity and unique innovation. Abeer Ghanem is a Jordanian designer, she studied decoration and fell in love with drawing and art since her childhood, and now she surprises us every year with a new and unique collection of decent designs, which actually lacks in our Arab markets, compared with the word fashion flow.

Elegance and modesty don’t separate or conflict

Designing for Abeer means to create something different from the existing things in reality, she always seeks to design decent designs that fit our society values ​​ and are compatible with our customs and traditions. She tries to add a new story and an unprecedented idea for each design she makes.

She takes into account not to repeat any design for more than a lady in the same social environment, in order to ensure the uniqueness of each lady. Her lines and details in drawing are inspired by the original Arab civilizations, which are full of wonderful masterpieces that impress everyone.

Abeer says: “in the past, the rising generation of ladies didn’t use to accept this type of decent dresses or Abayas, I used to be like that too, because it sorts all categories into the same context, without giving every age stage its’ own features to the extent that you may not be able to distinguish between different generations or ages. So, I tried to make some changes in ideas, fabrics and colors”.

Ghanem is not limited to world fashion colors; she chooses what fits the nature, the skin and the body of each lady. She refuses to go with her customers’ opinion if that will affect her quality and elegance in designing. She sometimes asks for models not in the standard specifications, in order to highlight the beauty of her designs, because sometimes Arab fashion doesn’t need a very slim body.

Abeer uses all kinds of available fabrics, and she prefers to use silk, chiffon, and satin. She also may launch her new collections any time of the year, because she believes that the appropriate time is when an idea is completed. Abeer often doesn’t produce more than two collections per year and she doesn’t like to repeat the same show with the same pieces twice.

Ghanem takes issue with those who believe that her choice to design Arab decent designs prevents her from internationality, while she insists that this pattern is the most widely accepted today, even in Europe, and she thinks the reason is that ladies from royal family wear decent dresses in their occasions. She has received some invitations to participate in fashion shows of Western countries, but she did not go. In spite of this, the idea of transferring her marks and our innovative civilization to all parts of the world is one of her goals.

Her participations are still few in order not to repeat herself, as she seeks to expand her participations. One of challenges that face Abeer as a fashion designer is the opinions of some ladies that “this color is appropriate and that cut is the best” without taking into account the difference between personalities and this is the hard part, to meet their desires and at the same time apply what she finds it better.

And like any other creative artist, Abeer dreams to carry her idea of that “elegance does not conflict with modesty” and to deliver her marks to everywhere.

 

---------------------

 

 

أزياؤها لوحة فنية تراثية تحكي حكاية الماضي العريق وتصور أصالته في ألوانها روح المرح وبهاء الطبيعة، وصفها البعض بصاحبة الأنامل الذهبية لروعة إبداعها وتفرد ابتكارها، عبير غانم مصممة أردنية درست الديكور وعشقت الرسم والفن منذ صغرها لتفاجئنا كل عام بمجموعة جديدة وفريدة من الأزياء المحتشمة والغائبة عن أسواقنا العربية أمام التدفق العالمي للأزياء.

التصميم بالنسبة لعبير هو ابتكار لشيء مختلف عن الأشياء المتواجدة على أرض الواقع فهي تضع دائماً نصب عينها تصميم الأزياء المحتشمة التي تناغي قيم مجتمعنا وتتوافق مع عادتنا وتقاليدنا وتحاول جاهدة أن تضمّن كل تصميم تنجزه قصة جديدة وفكرة متميزة غير مستهلكة.

تراعي عدم تكرار نفس التصميم لأكثر من سيدة في نفس المحيط الاجتماعي حتى تضمن تفرد واختلاف إطلالة تلك السيدة وتستوحي خطوطها في الرسم والتفصيل من الحضارات العربية المغرقة بالقدم والأصالة وتستنبط منها روائع فريدة تلهب عين الناظر وتفتن عقله.

تقول عبير: في السابق لم يكن جيل الفتيات الصاعد يتقبل هذا النوع من اللباس المحتشم والعباءات وأنا واحدة منهن لأنه كان يسوّق كل الفئات في نفس السياق ولا يعطي كل مرحلة عمرية خصوصيتها حتى نكاد لا نميز الأجيال والأعمار، من أجل ذلك حاولت أن أحدث بعض التغييرات في الأفكار والأقمشة والألوان.

تختلف غانم عن غيرها بعدم تقيّدها بألوان الموضة العالمية الدارجة وإنما تذهب لاختيار ما يتناسب مع طبيعة وتكوين بشرة وقوام كل سيدة وترفض أن تساير عملاءها على حساب جودة التصميم وأناقته وهي تلجأ في بعض الأحيان لطلب عارضات أزياء بمواصفات مختلفة عن المقاييس المثالية لتبرز جمال ما تصممه فهناك أزياء عربية تطلب جسماً ممتلئاً بعض الشيء وهناك تصاميم توفرها من أجل إخفاء عيوب الإطلالة إن وجدت.

تستخدم عبير كل أنواع الأقمشة المتوفرة وتفضل استخدام الحرير والشيفون والساتان ، ولا تلتزم بمناسبات معينة لإطلاق جديدها بل تعتقد بأن الوقت المناسب هو اكتمال الفكرة ونضوجها على نار هادئة دون أن تحترق، وغالباً لا تصدر أكثر من مجموعتين خلال العام الواحد ولا تحب أن تكرر نفس العرض بنفس القطع مرتين.

تختلف غانم بالرأي مع من يعتقد بأن اختيارها لتصميم الأزياء العربية المحتشمة يحول بينها وبين العالمية  وتصّر على أن هذا النمط هو الأكثر قبولاً اليوم حتى في دول أوروبا وتعلل ذلك بارتداء السيدات من العائلات الملكية أثواباً طويلة محتشمة في مناسباتهن، وقد تلقت بعض الدعوات للمشاركة في عروض أزياء بدول غربية ولم تشارك، إلا أن الفكرة أصبحت مستساغة لديها الآن من أجل إيصال بصمتها ونقل عراقة حضارتنا وقدرتنا على الإبداع والابتكار إلى كافة أنحاء العالم

مازالت مشاركاتها حتى الآن محصورة في إطار ضيق حتى لا تكرر نفسها وهي تسعى للتوسع والتنوع في المشاركات ، من الصعوبات التي تواجهها عبير كمصممة أزياء التصورات المسبقة لدى بعض السيدات بأن هذا اللون مناسب وتلك القصة هي الأفضل دون أن يراعين اختلاف الشخصيات وهذا ما يجهدها حتى توافق بين رغباتهن ورؤيتها الفتية والمهنية

.وكما هو الحال لدى كل مبدع وفنان، لعبير حلمها بأن تنشر فكرتها بأن الأناقة لا تتعارض مع الاحتشام وأن توصل بصمتها إلى كل مكان

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 21:59

عبير غانم تحضر الحفل الختامي لبطولة العالم للأزياء في لندن

  • PDF

 

حضرت مصممة الأزياء العالمية عبير غانم, الملقبة بصاحبة الأنامل الذهبية, الحفل الختامي لبطولة العالم للأزياء في لندن. أبهرت عبير كلاً من الحضور و المشاركين بتصاميمها الراقية و المحتشمة التي سرقت الأنظار. أجرت عبير عدة لقاءات من ضمنها مقابلة مع أكبر محطات التلفزة في بريطانيا محطة ال BBC. شاهدوا عبير في برنامج آفاق قريباَ على ال BBC.

 

 

 

 

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 29 آب/أغسطس 2013 13:57

عبير غانم : رمضان ليس للتفاخر بموائد الطعـام

  • PDF

الدستور - رنا حداد

نقشت القماش، وحبكته واخرجت بخفة تصاميم انثوية هي اقرب الى لوحات فنية، هذا العالم الذي يبرع فيه كل من يملك الحس العالي، صاحبته مضيفتنا ايضا هي ذاتها من تعشق العمل التطوعي والخيري وتراها تهتم بالطلبة المبدعين الاقل حظا والايتام ومع مصابي الشلل الدماغي. هي مصممة الازياء عبير غانم التي تميزت بموهبة الرسم منذ الصغر، فكان هذا مدخلها لعالم الازياء، واختارت  الأزياء الشرقية، وابدعت حتى اسست  بناء على تشجيع ممن هم حولها من اهل واصدقاء وحتى زبائن على التوسع، فكان أن أسست دارا للأزياء تحمل اسمها، وتضع على كل ما تنتجه بصمتها،  موهبة غانم جعلتها موضع طلب واقبال اذ ان هنالك اقبالا كبيرا من مختلف البلدان سواء عربية او أجنبية على الثوب الاردني الذي تبرع في تصميمه غانم.

* هل من نبذة عن طبيعة العمل في رمضان ؟

- طبيعة العمل يكون فى رمضان للعمل على التصاميم  التي تحاكي الاجواء الرمضانية سيما العباءات ، ويتخلل الشهر كذلك العمل على تصاميم للمناسبات الخاصة التي تلي الشهر الفضيل مثل العيد والاعراس. ولا يخلو نهاري الرمضاني كباقي الايام من تفقد الجمعيات التي اعمل معها.

* ما هي اجواؤك  في رمضان؟

- رمضان شهر التقوى والعبادة لذا يجدر بالانسان ان يكثف ويضاعف جهوده للفوز بفضائل الشهر من خلال زيادة تقربه من الله ، لذا احاول القيام بالفروض الدينية واستغلال الشهر في التواصل الاجتماعي وصلة الرحم ، واخصص من نهاري وقتا للجمعية للتواصل مع الايتام. وانوه هنا ان العمل التطوعي والخيري يعطي راحة نفسية للإنسان فلو يستطيع ولو بالقليل رسم الفرحة على وجوه الاقل حظا ، هذا يعتبر رائعا ومميزا،وعلى العموم احاول دائما وأفضل أن أنهي جميع أعمالي قبل بداية رمضان للاستمتاع بالشهر الكريم والتفرغ للعبادة.

*اشياء من رمضان في حياتك سابقا لا تنسيها؟

- أولا أفتقد والدي جدا -رحمه الله- ، والأمر الاخر الذي بتنا نفتقده بسبب تسارع وتيرة الحياة وكثرة الإنشغال، هوالابتعاد عن البساطة في كل امور حياتنا والميل نحو التعقيد حتى في علاقاتنا الاجتماعية.

* ممارسات رمضانية تزعجك ؟

- ما يزعجني هو الضغط النفسي من إعتبار أن رمضان فقط للتفاخر بالموائد وكأنه شهر للأكل فقط، والعصبية الزائدة سواء في الطرقات ، او في تعامل الناس مع بعضهم، وهو مايخالف مطلب الشهر الكريم من حسن الخلق والتعامل بالمودة الحسنة ليكون مظهرا ومثالا لباقي أشهر السنة.
ومن مظاهر شهر رمضان هذا العام كثرة استخدام الالعاب النارية و» الفتيش» من قبل الصغار والمراهقين ، واعتبر الامر  في غاية الازعاج وبه ايضا تضرر للممتلكات الخاصة بسبب الحروق التي قد تنجم ، ناهيك عن عدم مراعاة المرضى، وساعات الخشوع للبعض في المساجد وحتى المنازل.

* تصرف يثير عصبيتك في رمضان ؟

- عدم احترام البعض لحرمة الشهر بكل المظاهر، و كثرة الازدحام الامر الذي  اصبح شعارا شائعا ليل نهار خلال الشهر الفضيل.

* انت والتلفاز في رمضان ؟

- بصراحة لا اتابع التلفاز عموما ، واحيانا قد يجذبني  برنامج توعوي قبل الإفطار بساعة.

* الاسرة ام العلاقات العامة في رمضان؟

- الاثنان معا، ولكن فلكل جهة وقت وحساب.

* الطبق المفضل في رمضان ؟

- الشوربة والفتوش وأي طبق خفيف بعده.

* ظاهرة تحبذين اختفائها في رمضان ؟

- بصراحة كثرة حوادث السير والتي تكثر في شهر رمضان ولربما من ابرز اسبابها ترك التدخين وقلة النوم واختلاف ساعات العمل.

* رسالة منك الى قراء الدستور بمناسبة الشهر الفضيل؟

-كل عام وأنتم بخير وجعلكم الله من عواده وأن ينعم الله علينا بالأمن والأمان

المصدر

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 07 آب/أغسطس 2013 14:01

عبير غانم : لماذا تعزف الاردنيات عن ارتداء التنورة ؟!

  • PDF

في مقابلة مع الاصلاح نيوز اجرتها الصحفية فاتن فايد نافع حول عزوف الاردنيات عن ارتداء التنورةقالت مصممة الأزياء عبير غانم 

((  ان الملابس النسائية في شكلها التقليدي تختلف في خطوطها وطبيعتها عن ملابس الرجال بحيث انها تلائم الظروف الحياتية لكل من المرأة والرجل .

وأشارت “غانم”الى ان الفتيات غالبا ما يراعين الموضة حيث ان لكل عصر وزمان له تصميماته الخاصة به وبحسب متطلبات ذلك العصر مبينة ان الفتاة يمكن ان ترتدي في ظروف معينة بنطالا فضفاضا بحيث يساعدها على سهولة الحركة.

ولفتت الى ان معظم الفتيات يرتدين في الحفلات والمناسبات الخاصة مثل (الاعراس )وغيرهاالملابس اكثر تعبيرا عن انوثتها مثل الفساتين وغيرها وقالت ان ارتداء الفتاة للتنورة الطويلة والفضفاضة في العمل توفر الراحة في الحركة لافتة الى ان طبيعة الملابس التي ترتديها الفتاة بين التنورة الفستان أو البنطال تعكس انطباعا قد يبتعد بها عن انوثتها الى حد بعيد ما بحيث يستطيع الاستدلال على ذلك من طريقة سيرها أو جلوسها بحسب طبيعة الملابس التي ترتديها فإن كانت ترتدي بنطالا تكون وضعية الحركة لجسدها اكثر تحررا من القيود التي تفرضها الملابس النسائية التقليدية .

وحول تأثير الملابس ودورها على ظاهرة التحرش اعتبرت “غانم”ان ارتداء الفتاة لملابس فاضحة التي لا تناسب قيم المجتمع التي تعيش فيه يعد تحرشا اتجاه الشاب رافضة ما يعتبره البعض أنه يدخل في اطار الحرية الشخصيه.))

المصدر


تاريخ آخر تحديث: الخميس, 01 آب/أغسطس 2013 13:09

في كل تصميم حكاية مختلفة استوحيها من الفلكلور الاردني

  • PDF


033

الدستور - هيام ابو النعاج

وصفت بالمصممة المبدعة ذات الأنامل الذهبية، وهي التي تنسج خيوط ازيائها بمهارة فائقة ودقة متناهية وابداع، تعمل عبير غانم على تصميم ازيائها بتأنٍ وتأمل وابتكار، فكل زي بالنسبة لها يجب ان يخرج كلوحة فنية؛ تعكس احاسيسها ومشاعرها، وتكتمل هذه الرؤية بتميز عروضها البعيدة عن المألوف على غرار ألف ليلة وليلة وتأديتها على شكل عرس أردني. «الدستور» استضافت مصممة الأزياء عبير غانم في الحوار الآتي.

 

الرسم كان المدخل

تقول عبير: تميزت بموهبة الرسم منذ الصغر، فكان هذا مدخلي لعالم الفن، والابتكار والابداع، ولأني عاشقة للذوق المميز في الأزياء الشرقية كنت أقوم بتصميم ملابسي وملابس بعض الأقارب والأصدقاء المقربين جدا خاصة في المناسبات والحفلات لعدم توفر الملابس التي تنسجم مع ذوقي ومتطلباتي في الأسواق؛ ومن هنا شجعني الجميع على التوسع، فكان أن أسست دارا للأزياء تحمل اسمي، وبعد أن حققت الدار النجاح اللازم وبتشجيع من الصديقات اصبحت اقيم عروض الازياء الخاصة بي.

عباءة الملكة

بدأت دراستها في الديكور ومن ثم إدارة الأعمال، فجمعت بذلك الفن مع الادارة، وعندما قررت افتتاح دار الأزياء الخاصة بها كان لا بد من التوجه الى احدى البلاد لشراء المواد الأولية لعرض أزيائها الأول، وتقول بكل فخر: وكانت باكورة اعمالي عباءة ارتدتها جلالة الملكة نور بمناسبة عقد قران سمو الأمير حمزه بن الحسين في مناسبة زواجها وهذا جعلني احمل المسؤولية بشكل اكبر ولهذا ابحث دائماً عن كل ما هو جديد في عالم الأزياء، ومن أهم خططي المستقبلية المشاركة في المهرجانات المحلية والعربية والعالمية.

لطيفة التونسية

IMG-20120828-WA0001اتخذت عبير من هوايتها مهنة لها، وأصبح لها اسم في هذا المجال؛ حيث تختار تصميماتها بعض الفنانات والاعلاميات، وقد أشادت الفنانة لطيفة التونسية باسلوب عبير، وتقول عبير: اول ثوب لي في مهرجان الأغنية الأردنية كان ثوبا ارتدته الفنانة لطيفة التونسية التي اعربت عن أعجابها في تصميم الثوب الأردني بشكله المعاصر، وهي فنانة تمتاز بذوق رفيع في اختيار ملابسها، . مؤكدة ان هنالك اقبالا كبيرا من مختلف البلدان سواء عربية او أجنبية على الثوب الاردني وهذا من شأنه ان يعزز العلاقات التجارية بين البلاد.

 

تهتم عبير بابراز رقي المرأة وجمالها، واخفاء عيوب الجسم في ذات الوقت، لتحقيق بذلك اطلالة رائعة دون أن يكون ذلك على حساب الخامة او الالوان. تقول: اذا كان الخصر نحيلا مثلا او كانت هنالك امتلاءات في منطقة البطن او الارداف فهنالك يتم التلاعب بالقصة حتى يتم اخفاء هذه العيوب.

«اسبوع الموضة الأردني»

تتمنى عبير ان تحتضن المملكة اسبوع الأزياء الأردنية، مؤكدة بأن هنالك العديد من المصممين والمصممات القادرين على تنظيم «اسبوع الموضة الأردني»، وتقول: نحن كمصممين ازياء قادرون على منافسة الدول الأخرى وحتى عواصم الموضة من باريس ولندن، ولكن ينقصنا كمصممين ازياء الدعم والاهتمام، خاصة في ظل الوعي بأن هذه المهنة ليست بسيطة بل تتطلب الموهبة بالاضافة الى الدراسة والمتابعة. مؤكدة بأن الكثيرين أشادوا بعروض الازياء والتصميمات حتى ان أحد المغتربين الاردنيين الذي يعمل طبيبا في امريكا قال لها: انتم في الأردن لديكم جواهر بشرية مبدعة تحتاج لمسح الغبار عنها للاستفادة والاستمتاع من لمعة نورها المضيء وهذه الجواهر لو وجدت في بلد أخر لكان من أرقى واهم دول العالم.

 

معادلة ثلاثية كانت السبب وراء عمل عروض الازياء الخاصبة بها، وتتكون المعادلة من تشجيع الأصدقاء مع حبها للأزياء ودعم الحالات الانسانية، وتقول: أسعى من عروض الازياء قبل كل شيء إلى دعم الجمعيات الخيرية التي تعنى بالانسان والأقل حظا بالذات، فأنا من خلال هذه العروض التي يذهب ريعها لأوجه الخير لا أهدف فقط الى دعمها ماليا بل معنويا كذلك وتسليط الضوء على رسالتها، وانا العضوة في العديد من الجمعيات منها جمعية الشلل الدماغي وجمعية ابداع للطلاب المبدعين الاقل حظا وجمعية الشيخ نوح للرفادة التي لها مبادرات عديدة ، مؤكدة بأن عروض الأزياء تستهلك الكثير من الوقت والجهد وفيها الكثير من التحدي؛ خاصة وان الحد الأدنى للقطع هي اربعون قطعة تنافس بعضها بعضا خلال العرض.

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 30 آب/أغسطس 2012 12:23

مجلة سيدتي : الوان خريفية مشرقة لأناقة المحجبات

  • PDF

s1

s2

عبير غانم ..أنامل من ذهب

  • PDF

عبير غانم

سيدتي : الاميرة عالية ترعى حفل ازياء عبير غانم الخيري

  • PDF

580713 210622395716760 270302588 n

مندوبة عن الملكة نور الحسين ، رعت الاميرة عالية الطباع عرض ازياء المصممة الاردنية عبير غانم الخيري الذي نظمته جمعية ابداع الخيري بمناسة عيد الام في فندق "حياة" عمان

الدستور : ازياء شرقية مميزة بها نفحة الفلكلور احتفاء بعيد الام

  • PDF

552068 210622902383376 192617611 n

مندوبة عن جلالة الملكة نور الحسين رعت الاميرة عالية الطباع الاحتفال الكبير الذي اقامته جمعية الابداع وذلك في فندق حياة عمان ،

 

واشتمل على عرض متميز للأزياء الشرقية وبازار للحلل والمجوهرات.

عروض الازياء التي ابدعت بتصميمها المتميزة عبير غانم لاقت استحسان واعجاب الحضور ،

وضمت خطوط الموضة الشرقية العصرية بألوان زاهية وخيوط صممتها عبير غانم بمهارتها الفائقة المعهودة والمتناهية في الابداع

فبدت وكأنها لوحات فنية ناطقة ومليئة بالمشاعر والاحاسيس ، شاركت بتقديمها باقة من الحسان ،

الحفل حظي بأعجاب المشاركين وبذلت جمعية الابداع برئاسة السيدة مها درويش جهوداً لانجاحه بفقرات مميزة.

عبير غانم لصحيفة الحياة : تشرفت بتصميم ثوب الملكة نور في حفل قرآن الأمير حمزه

  • PDF

عبير غانم

مقابلة مصممة الازياء عبير غانم مع صحيفة الحياة

الحياة -مازن بدوي

hayat22

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 04 نيسان/أبريل 2013 18:45

مجلة سيدتي : نصائح عبير غانم للمراهقات

  • PDF

84rhhfj3mohg6d

المكياج الترابي والزي الانيق والايمان الداخلي تظهر جمالك وتغنيك عن عمليات التجميل الخطيرة المصممة الاردنية عبير غانم.

واحدة من اهم المصممات العربية واللواتي اهتممن بأزياء المراهقات الشرقية المطورة ،

ويرتدي ازياءها العديد من مراهقات الاردن وسيدات المجتمع.

في مقابلة مع سيدتي تقدم عبير غانم النصائح التالية:

418726 346454878770612 857167139 n

الأميرة عالية ترعى حفل أزياء عبير غانم الخيري

  • PDF

 

10725 11

برعاية جلالة الملكة نور الحسين،اقامة مصممة الازياء  عبير غانم عرض الازياء  الخيري الذي نظّمته جمعية إبداع الخيرية بمناسبة عيد الأم في فندق "حياة" عمان .

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 28 آب/أغسطس 2012 12:18

مصممة الأزياء عبير غانم تكسب الجمهور لاهتمامها بالأزياء المحتشمة

  • PDF

546678 208699929242340 100003070022635 321260 1144736829 n-214x300

تتمتع مصممة الأزياء الاردنية عبير غانم بموهبة الرسم منذ الصغر، فهي تعشق الألوان والأزياء المميزة، ونظراً لقلة توفر الملابس المحتشمة للمناسبات في الأسواق العربية والاوروبية، وبتشجيع من الجميع أحبت غانم أن تكون هي مصممة ملابسها الخاصة، وتطور الأمور لتصمم ملابس محتشمة وجميلة للمناسبات للأصدقاء والأقارب، الى أن أصبحت من اهم المصممات العربيات اللواتي اهتممن بأزياء المرأة الشرقية المتطورة .

 

قدمت غانم عدة عروض أزياء يذهب ريعها لصالح الجمعيات الخيرية التي تهتم بذوي الإحتياجات الخاصة والفقراء والأيتام.. فهي عضو في جمعية الشلل الدماغي و جمعية ابداع وغيرها من الجمعيات الخيرية، واخر ما قدمته كان عرضاً شاركت فيه الأميرة عالية الطباع – مندوبةً عن الملكة نور الحسين- الذي نظّمته جمعية إبداع الخيرية بمناسبة عيد الأم في فندق "حياة" عمان، يوم الثلاثاء الماضي، الموافق 13 مارس، .

وإشتمل الحفل على عرض ازياء تراثية للمصممة عبير غانم والتي

تتميز عروضها بالطابع الشرقي المحتشم، على غرار ألف ليلة وليلة وتأديتها على شكل عرس أردني، فهي عاشقة للذوق المميز في الأزياء المحتشمة، اذ تجد العديد من الفتيات وسيدات المجتمع يرتدين ازياءها ويفضلنها عن غيرها .. الى أن انتشرت تصميمها في مختلف البلدان سواء عربية أو أجنبية. وتعتبر المصممة عبير أن الله وفقها لأنها أصرت على تصميم الأزياء المحتشمة فقط.

"تم اختيار ثوب من تصميمي من قبل ادارة مهرجانات الاردن ليكون الثوب الذي يلائم الفنانة لطيفة التونسية في مهرجان الاغنية الأردنية وكان يعكس الطابع الاردني المعاصر." وفق غانم.

يعود الانسان دائما للعمل فيما يحب، فقد بدأت غانم دراستها الجامعية في الديكور، ومن ثم إلى إدارة الأعمال.. ثم عدات مجدداً الى التصميم، لكن للازياء،" فمنذ طفولتي وأنا أعشق التصاميم والرسم."

يهمها التميز في العمل، فهي دائماً تفكر في كل ما هو جديد وملفت للانتباه ومميز، " أفكر باستمرار بالعروض الجديدة وبأفكار متطورة أكثر "، وبعد اشتراكها بمعارض للرسم مع عدة رسامين عرب، نالت غانم عدة جوائز، اذ تسلمت درع التميز من المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال المعظم في عيد يوبيله الذهبي، وتقلدت وسام التميز من الأمير الحسن بن طلال في أفضل لوحة طبيعية تعبيرية في معرض اقيم في بداية اربد لجميع الرسامين.

نتيجة تشابة تصاميم المصممة عبير غانم مع التراث والذوق التركي، فكان كثيراً من زبائنها من الأتراك، وقد أجرت السفارة التركية بالاردن مقابلة معها نتيجة اعجابها بتصاميها، وفق غانم.

بالاضافة اجراء عدة مقابلات تلفزيونية معها سواء أردنية أو عربية، مثل برنامج يسعد صباحك والبيت الأردني وقناة نورمينا وغيرها، مبينةً :" اثناء مقابلتي مع برنامج يسعد صباحك كان العرض حيا في استوديوهات التلفزيون واعجبوا بالعرض ووضعت احدى الاثواب المقدمة لبرنامج يسعد صباحك ضمن ديكور الاستديو لمدة سنة كاملة"، كما وكتبت عنها عدة صحف ومجلات أردنية وعربية مثل الرأي والدستور وليالينا وأنوار الإماراتية والسعودية ومجلة سيدتي، فميزها تناسب تصاميمها الازيائية المحجبات خاصة والمحتشمة عامةً.

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 28 آب/أغسطس 2012 16:32